تعليق على حاشية التجريد ، للغزالي